وزارة التهيئة العمرانية والسياحة والصناعة التقليدية                                                                          مديرية السياحة والصناعة التقليدية لولاية تيسمسيلت

 

 

 

 : القطب السياحي الداعم لبوقايد  

    تقديم القطب السياحي الداعم لبوقايد

    لمحة عن المنطقة :

     إن رحلة اكتشاف عاصمة الونشريس تقودك حتما إلى تسلق أعالي جبالها والوقوف عند أعلى قمة الونشريس بسيدي أعمر التي يبلغ علوها 1983م . مع اكتشاف أشجار غابة الأرز بعين عنتر والتعرف على حكاية شجرتي الألفية ( السلطان والسلطانة) الواقعة داخل إقليم الحظيرة الجهوية ببوقائد، هذه المنطقة ذات طابع منجمي (الرصاص، الزنك، الباريت) ونظرا لاختلاف المظاهر الطبيعية التي تضم الغابات والأودية الصغيرة والكتل الجبلية المنحدرة ، يشكل موقع بوقائد متعة أكيدة لمحبي السياحة البيئية الترفيهية والرياضية.

    المؤهلات الطبيعية:

    جبال الونشريس:

     تقع في شمال غرب الجزائر تعني بالغة البربرية (لا شيء أعلى)، توجد بها أعلى قمة بسيدي عمر على ارتفاع 1985م بالقرب من بلدية برج بونعامة والتي تقع على بعد 67 كلم على شمال ولاية تيسمسيلت. وتمتد بين شرق وادي الشلف وشمال وادي منى إلى الغرب والجنوب هضبة سرسو، تمتد إلى ولاية المدية، عين الدفلى، تيسمسيلت، الشلف، غليزان، تيارت. لها جمال طبيعي خلاب يكسوها الثلج خلال فترة الشتاء و المتساقط على أشجار الأرز والبلوط... التي تزده جمالا، كما تتوفر على خيرات باطنية متنوعة منها الزنك والتوتياء.

     يتكون من ثلاث قمم :

  • الكاف بلخيرات 1526m / الجنوب.
  • سيدي عامر الكاف 1526m / المركز.
  • سيدي عبد القادر الكاف1750m / شمال.

     الجبل على حد سواء هو ملجأ للحيوانات والنباتات، بها غابات شاسعة للأرز مما يعزز الزراعة وخصوصا هضبة سرسو المغطاة بمحاصيل الزراعية الممتدة وله منبع مياه وحيد وهو وادي الشلف، وتثلج عليه الثلوج شتاءا.

     من الجهة الشرقية تحده مدينة سيدي سليمان والحظيرة الوطنية للأرز التي تمتد على مساحة قدرها 3424 هكتار حيث تكسوها الغابة وأشجار أرزية كثيفة.ويحده جنوبا مدينة برج بونعامة ومن الناحية الشمالية تحده بوقايد والأزهرية والأربعاء وغابات الأرز بعين عنتر .

     إن جبال الونشريس تتمتع بجمال مناظر طبيعية خلابة متنوعة وطبيعة عذراء وهواء نقي. لها جمال طبيعي خلاب يكسوها الثلج خلال فترة الشتاء و المتساقط على أشجار الأرز والبلوط... التي تزده جمالا.

    غابة عين عنتر:

     تقع بكتلة الونشريس على ارتفاع يبلغ حوالي 1200 م بأعالي بلدية بوقائد ( دائرة الأزهرية )تبعد عن الولاية بحوالي 65 كلم و4 كم على برج بونعامة وتمتد الحظيرة الجهوية لعين عنتر على مساحة مقدرة بحوالي 500 هكتار. إن هذه المنطقة ذات طابع منجمي ( الرصاص، الزنك، الباريت) تتميز بغابة كثيفة تحتوي على أشجار الأرز ، التنوب والفلين في الهضاب ورؤوس صخرية على أعالي قمم جبل الونشريس المكسوة بالثلوج شتاءا والتي ( يبلغ علوها 1983م ، يشكل موقع بوقائد متعة أكيدة لمحبي السياحة البيئية الترفيهية والرياضية.

    المروجات السياحية :

     ثلاثة أنواع من المروجات السياحية تميز هذا الموقع :

    أهمها الصنف الايكولوجي :

     بحكم الطبيعة العذراء وبتنوع الثروة النباتية والحيوانية التي تزخر بها الغابة الكثيفة ( التي لا تزال على حالتها الطبيعية) وكذا لجمال الكتل الجبلية وصفاء الهواء .

    الصنف العلمي :

     نظرا للعديد من الأنواع الحيوانية والنباتية والتشكيلات الجيولوجية الأصلية التي من شأنها جلب الجامعيين والباحثين الذين سيجدون لا محالة مادة لكل بحوثهم وأعمالهم الدراسية.

    الصنف الثالث يتعلق بالسياحة الترفيهية :

     ( التسلية والترفيه) ، علما ان موقع عين عنتر قرب بلدية بوقائد يشكل فضاءا مناسبا للراحة وتجديد الطاقة.

    الفضوليات السياحية :

     من بين الفضوليات السياحية الظاهرة في كنف هذا الموقع يجدر بالذكر :

  • شجرتي الأرز الألفيتين والعتيقتين – الأسطورتين- المسماة " سلطان " و "سلطانة" تم تقديسهما وهما غالبا ما تزاران من طرف سكان المنطقة والقادمين من مختلف جهات الوطن.
  • أطلال كنيسة استعمارية قديمة تقع على المرتفعات في بقعة مهيأة أين كانت تقام الحفلات التقليدية من نوع " الزردة" وهذا كل 20 من شهر ماي من طرف سكان الدواوير المجاورة .
  • بقايا المناجم ( دهاليز منجمية ومحلات مهجورة) لمنجم الباريت الذي يرجع لعهد الاستعمار.
  • بها حيوانات ونباتات غنية ومتنوعة تستدعي الكشف عنها .
  • كتل جبلية مشجرة رائعة تقدم للعين مناظر سحرية.

    الهياكل المتوفرة :

    ممرات ودروب :

     إن الموقع الغابي لعين عنتر مزود بممرات ودروب "مضادة للحريق" يصعب تعبيدها مما يتطلب سيارات لكل الميادين للتوغل داخل الغابة.

    الفرجات الغابية :

  • الفرجة الغابية المحاذية لمركز المخيم الصيفي أين تهيمن بعظمتها شجرتي الأرز العتيقتين "سلطان" و"سلطانة" ( هذه الفرجة مستعملة أحيانا كميدان لألعاب شبان الدواوير المجاورة.
  • وفرجة غابية تقع على مرتفعات الموقع وهي تحتوي على بقايا الكنيسة الاستعمارية القديمة.

    مرافق الاستقبال :

     من بين مرافق الاستقبال الموجودة بالموقع نلاحظ :

    مركز المخيم الصيفي :

     الحديث الانجاز من طرف بلدية بوقائد لم يدخل حيز الاستغلال ويحتوي على :

  • مرقدين بسعة 200 سرير .
  • مطعم بسعة 200 كرسي.
  • جناح إداري.
  • موقع حراسة.
  • قاعة.
  • مساحة للرياضة .
  • مساحة وتجهيزات قديمة لتسلية الأطفال.

    أنواع السياحة الممكن تطويرها في هذا القطب :

    خاصية رئيسية :

     سياحة بيئية ، خضراء ومناخية

    خاصية ثانوية :

     السياحة الثقافية ، سياحة التسلية والترفيه.

















جميع الحقوق محفوظة لمديرية السياحة والصناعة التقليدية لولاية تيسمسيلت


Conception dz-expert.com